منتديات سبها

بالجودة بيك هلا والله
كيف حالك واحوالك اتشرفنا بزيارتك
لو كنت مسجل يا مراحب وأن كنت
غير مسجل يشرفنا أنك تنضم الى
اسرتنا

منتديات سبها


 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أسباب المعاكسات الهاتفية أخطارها وسبل العلاج

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سهارة
عضو فعال
عضو فعال
avatar

انا من : ليبيا
انثى
العمر : 33
المزاج : مشغول
المهنة : غير معروف
الهواية : المطالعة
عدد المساهمات : 177
تاريخ التسجيل : 25/02/2010

مُساهمةموضوع: أسباب المعاكسات الهاتفية أخطارها وسبل العلاج   2010-03-04, 6:30 pm


أيـها المعاكس .. قـف !!!



أسباب المعاكسات الهاتفية
أولاً: ضعف الإيمان ..
يقول تعالى:
"وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ
وَيُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللّهُ إِنَّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ"
[التوبة:71]

فمن صفات المؤمنين والمؤمنات أنهم يطيعون الله ورسوله ..
أما إذا ضعف الإيمان وأصبح العبد غارقاً في المعاصي تاركاً طاعة الله ورسوله ؛
فإنه لا يبالي عندما يستخدم سماعة الهاتف لينتهك أعراض المسلمين ..





ثانياً: سوء التربية ..
إن إهمال الطفل وعدم تربيته التربية الصالحة المستمدة من الكتاب والسنة
منذ نعومة أظفاره لها أثر سيئ على سلوكه ..
حيث أن الطفل الذي لم يتلق تربية صالحة فإنه في الغالب
عندما يكبر ويشب يقع في المحرمات والموبقات ..

يقول أبو حامد الغزالي رحمه الله:
"الصبي أمانة عند والديه .. وقلبه الطاهر جوهرة ساذجة خالية من كل نقش ..
وهو قابل لكل ما نقش .. ومائل إلى كل ما يمال به إليه ..
فإن عُوّد الخير وعُلّمه نشأ عليه وسعد في الدنيا والآخرة أبواه وكل معلم ومؤدب ..
وإن عُوّد الشر وأُهمل إهمال البهائم شقي وهلك .. وكان الوزر في رقبة القيّم عليه والولي له"

يقول الرسول صلى الله عليه وسلم:
"كل مولود يولد على الفطرة .. فأبواه يهودانه أو يمجسانه أو ينصرانه"

وإذا كان للمنزل كل هذا الأثر في حياة الطفل
وجب تحقيقاً للغاية السابقة أن يحاط بكل ما يغرس في نفسه روح الدين والفضيلة ..



ثالثاً: رفقاء السوء ..
إن قرناء السوء من الجنسين هم أولئك الذين يريدون لأصحابهم الدمار والضياع ..
ويريدون بهم التعاسة والشقاء .. والغرق في بحر المعاصي والمنكرات ..

ولقد حذرنا الله عز وجل من الرفيق السيئ فقال تعالى:
"وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلًا (27)
يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَانًا خَلِيلًا (28) لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ
إِذْ جَاءنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنسَانِ خَذُولًا}
[الفرقان:27-29].

فكم من فتاة أرادت أن تسير في طريق الله تعالى ..
ولكن لم تفلت من براثن الرفقة السيئة التي تجرها إلى المعصية وتحببها إليها ..

وكم من شاب أراد التوبة وندم على ما فرط في جنب الله
ولكن رفقاء السوء لم يتركوه بل أقنعوه بما هم عليه من ضلال وانحراف ..

فاحذر أيها الأب من أن يصاحب أولادك تاركاً للصلاة .. أو بذئ اللسان ..
أو مستهزئاً بالدين .. أو منحرفاً ضالاً بعيداً عن الله.
واحذر من أن تصحب بناتك من تكون متبرجة نازعة لجلباب الحياء ..
التي تبحث عن الموضة وآخر الموديلات ..




رابعاً: الإعلام المدمر ..
والإعلام الآن له دور مؤثر في إفساد الشباب والفتيات ..
أعني الإعلام بكل أنواعه المرئي والمقروء والمسموع ..
وخاصةً الكثييير من القنوات الفضائية التي تحمل الشر والفساد والفجور والرذيلة ..

هذه بعض الأسباب المهمة .. وهناك أسباب كثيرة ولكن اقتصرت على أبرزها وأهمها ..
والتي لو عمل بها أولياء الأمور لخرّجوا لنا جيلاً مؤمناً صالحاً يبني ولا يهدم.




يتبع بإذن الله




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sbha.yoo7.com/profile.forum
سهارة
عضو فعال
عضو فعال
avatar

انا من : ليبيا
انثى
العمر : 33
المزاج : مشغول
المهنة : غير معروف
الهواية : المطالعة
عدد المساهمات : 177
تاريخ التسجيل : 25/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: أسباب المعاكسات الهاتفية أخطارها وسبل العلاج   2010-03-04, 6:35 pm




أخطار المعاكسات الهاتفية

لا شك أن للمعاكسات الهاتفية مثالب وأخطار كثيرة يجب معرفتها
وتبصير الناس بها وتحذيرهم منها ..
فمعرفة الخطر جزء من العلاج .. لأن من عرف خطر الشئ ربما دفعه إلى تركه ..
ومن أهم أخطار المعاكسات الهاتفية ما يلي:





أولاً:
إثارة الغرائز وانتشار الزنا ..
وهذه هي أشدها وأخطرها وهي غاية ما يريد المعاكس من الفتاة ..
وبداية المعاكسة تكون بالخضوع بالقول، ثم العشق والحب والغرام،
ثم المواعيد .. وهكذا....
وكما قيل: نظرةٌ .. فابتسامةٌ .. فسلامٌ .. فكلامٌ .. فموعدٌ .. فلقاءٌ.
تبدأ الجريمة بالاتصال ثم تعطيه الفتاة رقمها ثم تواعده ليراها .. ثم يخلوا بها ..
وما خلا رجل بامرأة إلا وكان الشيطان ثالثهما .. ثم تحدث الجريمة.






ثانياً:
انهيار الأسرة و ضياع الأولاد ..
وهذه نتيجة من أخطر نتائج المعاكسات الهاتفية ..
لأن الفتاة التي تمارس هذه الجريمة تكون أسيرة تهديد شاب لا يخاف الله ..
أعطته في يوم من الأيام صورتها .. أو أخذت صورة معه ..
إضافة إلى المكالمة الهاتفية التي تم تسجيلها عن طريق هذا الذئب الغدار ..
وتحت هذا التهديد ربما باعت عرضها خوفاً من أن يعرف
عنها والدها أو أسرتها شيئاً ..

فتأملي أختي ما يمكن أن تقعين فيه من الغم والهم والفضيحة وضياع أبناءك
وأسرتك بأكملها ..
بسبب مكالمة هاتفية ربما كانت في نظركِ شيئاً تافهاً ..
والأخطار كثيرة ولعل هذه أهمها والله المستعان.






يتبع بإذن الله >>>







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sbha.yoo7.com/profile.forum
سهارة
عضو فعال
عضو فعال
avatar

انا من : ليبيا
انثى
العمر : 33
المزاج : مشغول
المهنة : غير معروف
الهواية : المطالعة
عدد المساهمات : 177
تاريخ التسجيل : 25/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: أسباب المعاكسات الهاتفية أخطارها وسبل العلاج   2010-03-04, 6:48 pm

طريــق العلاج

إن طريق العلاج من هذه الآفة العظيمة سهل ويسير لمن سهله الله عليه ..
إنه يحتاج إلى نية صادقة وعزيمة قوية ومعاهدة النفس ومحاسبتها
ومجاهدتها للتخلص من هذا العبث المدمر.

ومن وسائل العلاج ما يلي:




أولاً: الخوف من الله ..
اعلمي أخيتي المؤمنة أن الخوف من الله عز وجل هو العلاج الناجح
لأي تفريط يقع فيه الإنسان ..
لأن الخوف من الله يثمر تقوى الله عز وجل .. والتقوى
هي فعل المأمورات واجتناب المنهيات ..
والرجل أو المرأة اللذان يرجوان الله والدار الآخرة يدفعهما
ذلك إلى مراقبة الله تعالى والخوف منه.





ثانياً: معرفة الغاية التي خُلق الإنسان من أجلها .. قال تعالى:
"وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ (56) مَا أُرِيدُ مِنْهُم مِّن رِّزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَن يُطْعِمُونِ"
[الذاريات:57،56]
وهذه هي الغاية الحقيقة للإنسان في الحياة .. وهي عبادة الله وحده سبحانه
وتعالى العبادة الحقيقة بمعناها الشامل الكامل ..
فيأتمر الإنسان بأوامر الله، وينتهي عن نواهيه ..
ولا يتعدي حدود الله في كل صغيرة وكبيرة ..
حينئذٍ يكون العبد قد علم الغاية التي خُلق من أجلها وحققها قولاً وعملاً.





ثالثاً: تربية الأبناء تربية إسلامية ..

وهذا الطريق من أهم طرق العلاج وذلك أن الطفل إذا نشأ وتربى
على الأخلاق الإسلامية ..
وتربى على التوحيد والعقيدة الصحيحة وأصول الإيمان وأركان الإسلام ..
والتحذير من التشبه والتقليد الأعمى ومن الاستماع إلى الموسيقى والغناء
ومن السفور والتبرج والاختلاط
ومن النظر إلى المحرمات وغير ذلك من الأخلاق المخالفة لتعاليم
الإسلام ومبادئ ديننا الحنيف.
فإنه سيصبح فرداً صالحاً في المجتمع وعضواً نافعاً في هذه الحياة.





رابعاً: الرفقة الصالحة ..

وهذا من أهم واجبات الوالدين وذلك بمتابعة أبنائهم والنظر فيمن يصاحبون ..
ثم يقومان باختيار الرفيق الصالح الطيب المعروف بالطهر والفضيلة
والأخلاق والوعي الإسلامي ..
لأن ذلك يعينهم على اكتساب الأخلاق الحميدة ..
والحماية من الانحراف ..
والحماس لفعل الطاعات .. والتخلص من المعاصي ..
وحفظ الوقت .. والكثير من الآثار الطيبة.





خامساً: الزواج ..

يقول النبي صلى الله عليه وسلم:
يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج ..
فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج ..
ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء
[متفق عليه].
فإن الزواج سكنٌ روحي ونفساني بما يحدثه من المودة والألفة والمحبة بين الزوجين.
والتبكير بالزواج يكسر حدة الشهوة عند الشباب والفتيات ..
لذا يجب على أولياء الأمور أن يزيلوا المعوقات التي من شأنها
أن تصرف الرجال عن الزواج أو تؤخر سن الزواج.




أختي الشابة ..

قال الله تعالى:
وَلْيَسْتَعْفِفِ الَّذِينَ لَا يَجِدُونَ نِكَاحاً حَتَّى يُغْنِيَهُمْ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ"
[النور:33].
أختاه لا تستعجلي قضاء الشهوة .. وتعففي حتى يغنيكِ الله بالزوج الصالح ..





يتبع بإذن الله >>>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sbha.yoo7.com/profile.forum
سهارة
عضو فعال
عضو فعال
avatar

انا من : ليبيا
انثى
العمر : 33
المزاج : مشغول
المهنة : غير معروف
الهواية : المطالعة
عدد المساهمات : 177
تاريخ التسجيل : 25/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: أسباب المعاكسات الهاتفية أخطارها وسبل العلاج   2010-03-04, 6:52 pm



أخيــــــــــــراً ...

أختي المسلمة ..

ماذا يريد منكِ المعاكس؟..

وهو يستدرجكِ ويزين لكِ حلاوة اللقاء .. ويغريكِ بمعسول الكلام .. ويعدكِ بالزواج ..
إنه يريد أن يقضي منكِ حاجته .. ثم يرميك ولا يبالي هو في أي واد تهلكين ..



أختي الشابة ..
ليست الفتاة كالفتى إذا انكسرت القارورة فلا سبيل إلى إعادتها ..
والمجتمع لا يرحم .. والناس كلهم أعين وألسن ..



إن المعاكس ذئبٌ * * * يغري الفتاة بحيلة

يقول هيا تعالي * * * إلى الحياة الجميلة

قالت أخاف العار * * * والإغراق في درب الرذيلة

والأهل والإخوان والجيران * * * بل كل القبيلة

قال الخبيث بمكر * * * لا تقلقي يا كحيلة

إنا إذا ما التقينا * * * أمامنا ألف حيلة

إنما التشديد والتعقيد * * * أغلالٌ ثقيلة

ألا ترين فلانة ؟ * * * ألا ترين الزميلة ؟

وإن أردتِ سبيلاً * * * فالعرس خير وسيلة

وانقادت الشاةُ للذئب * * * على نفسٍ ذليلة

فيا لفحشٍ أتته * * * ويا فعال وبيلة

حتى إذا الوغد أروى * * * من الفتاة غليله

قال اللئيم وداعاً * * * ففي البنات بديلة



اللهم احفظ بنات وشباب المسلمين

ووفقهم لكل خير وابعد عنهم كل شر

وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sbha.yoo7.com/profile.forum
 
أسباب المعاكسات الهاتفية أخطارها وسبل العلاج
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات سبها :: منتدي الطفل و الأسرة-
انتقل الى:  
 
أنت الزائر رقم
 
 
 
منتديات سبها
سجل الزوار
free counters